جديدنا

مجلة فن | لهذا السبب اختارت رنا كرم "سوق الحرير"، وهذا ماقاله مخرج "حكاية في دمشق" عن السينما السورية

 


 


تقرير سارة ريحان . دمشق 

مع بدء تصوير مشاهد فيلم "حكاية في دمشق" للمخرج أحمد إبراهيم أحمد، التقت مجلة فن بنجوم الفيلم الذي يُصور في منطقة دمشق القديمة، والذي يشارك في بطولته غسان مسعود، لجين اسماعيل، جيانا عنيد، رنا كرم، غدير سلمان.

وضيوف الشرف : حسن عويتي، علي كريم، أمانة والي، غادة بشور، جمال العلي.


كان لمجلة فن حديث مع الفنانة "رنا كرم" للحديث أكثر عن شخصيتها في الفيلم فقالت "شخصية ريم تعمل "بالحلاقة"، ريم هي الروح الخفيفة واللطيفة بالعمل، وهي ابنة الحياة يعني أي شيء يحصل تأخذه بإيجابية، وتحصل نقلة سلبية بحياة ريم، وبقية التفاصيل ترونها عندما تشهدوا الفيلم"

أما عن اختياراتها الدقيقة بعد مسلسل "الندم" قالت

"اختياراتي كانت جداً دقيقة بعد "الندم" على أمل أن تكون الظروف جيدة ويكون اختياري على نفس السّوية، لكنّ العروض لم تكن كذلك، وأنا اخترت أن أكون ممثلة تقدم شيء مختلف فاخترت "سوق الحرير" لأنه لا يشبهني ولا يشبه شخصية أديتها من قبل، وحتى شخصيتي في "حكاية في دمشق" لا تشبهني أبداً، فأنا أحاول باختياراتي أن أنتقي الجديد الذي لم أفعله من قبل."


وعن تأديتها شخصية المرأة المحجبة في مسلسل "الندم" والذي لاقى إعجاباً كبيراً من قبل الجمهور أجابت رنا "دوري في مسلسل "الندم" كان مكتوب بطريقة جيدة وكان عليّ أن أقدمه بأحسن شكل ممكن، وأنا كانت رغبتي أن أقدم دور الصبية المحجبة لأني أساساً أحترم هذا الموضوع، والحمدلله لاقى صدى عند الناس."


أما الصعوبات التي تواجه الممثلين الشباب في اختيار شيء يناسب مسيرتهم المهنية قالت "الحقيقة جداً صعب، لأنّ الظّرف العام صعب، والدراما مثل كل شيء في البلد فهي بانحدار، والنصوص أسوء، والعروض أسوء وأقل، فالظرف لا يساعد على انتقاء الشيء الأفضل ولكن نبقى نحاول."


وأخيراً كان لابدّ من الحديث أكثر عن تفاصيل الفيلم، مع مخرجه أحمد إبراهيم أحمد فقال "التجربة مع الفنان العالمي غسان مسعود هي رائعة، هو أستاذ وتاريخ، أخلاق وقيمة فنية كبيرة على مستوى الفن السوري فبالتأكيد نحن نستفيد من تجربته ومن تجاربه العالمية السينمائية، و"حكاية في دمشق" هو فيلم لا يحاكي الأزمة السورية بشكل مباشر، وإنما يرصد انعكاسات الأزمة على الإنسان السّوري، كما يرصد تفاصيل الحياة في دمشق."


وهل السينما السّورية هي سينما منافسة؟ أجابنا "السينما السورية هي منافسة لنفسها فقط، والمقومات التي تنقصها للمنافسة أنه يجب أن يكون هناك إنتاجات قطّاع خاص ترفد إنتاج القطاع العام لأنّ الخاص دائماً له قيمة ليس فقط على الصعيد المادي، على الصعيد الفني والإبداعي أيضاً، فهو يسعى نحو الربح، وحتى يكون رابح يجب أن يكون ناجح، وعندما يكون ناجح يأتي بأسماء مهمة من ممثلين وفنيين، ويأتي بأدوات تقنية مهمة جداً بحيث تكون على مستوى عالٍ من التقنية العالمية الموجودة في الخارج، ففي دمشق يُصوّر أربعة أو خمسة أفلام في السنة الواحدة، بينما في إيران مثلاً يتم تصوير حوالي مئتين وخمسين فيلم تقريباّ،  فالسينما بحاجة لقطاع خاص لترفد السّاحة السينمائية بأفلام على مستوى عالٍ."


يُذكر أنّ "حكاية في دمشق" من تأليف سماح قتال، وإنتاج المؤسسة العامة للسينما.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.