جديدنا

#مجلة_فن "لاحتوائها كلماتٍ نابية" .. قصّة أغنية شهيرة مُنع بثها للسيدة #فيروز





.......
#توفيق_بيطار | ▫️قد يمر خبر منع بث أغنية فنان ما على مسامعنا مرور الكرام، لكن ماذا لو كان المنع يطال أغنية للسيدة فيروز، وأن سبب المنع يعود إلى "منافاتها القيم والأخلاق"؟ ماهي هذه الأغنية؟ وكيف تصرف الأخوين الرحباني إزاء قرار المنع؟
▫️شكَّل أول تعاون فني باللغة المحكية جمع السيدة فيروز بالشاعر اللبناني سعيد عقل، مشكلة كبيرة تجسدت في منع الإذاعة اللبنانية بث أغنية "مشوار" الشهيرة، التي صدرت في الأشهر الأولى من سنة 1960، بسبب "احتوائها على كلمات نابية" بحسب بيان الإذاعة.
▫️وتخوَّفت مجلة "الصياد" في عددها الصادر بشهر شباط 1960من منع الأغينة، لتؤكد في عددها التالي تحول مخاوفها إلى واقع، حيث كتبت : "منعت الإذاعة اللبنانية تقديم أغنية فيروز الجديدة "مشوار"، التي كتب كلماتها الشاعر سعيد عقل ولحنها الأخوان رحباني".
▫️وبررت الإذاعة اللبنانية سبب منع بث الأغنية في بيان صدر عقب إطلاقها بأنه يعود إلى "وجود كلمات لا تتفق ومخطط الإذاعة العام، الذي يحرِّم تقديم الكلمات النابية، أو التي يشتّم منها أنها تسيء إلى التوجيه والأخلاق".
▫️وتقول أغنية مشوار في مطلعها : "مين قال حاكيتو وحاكاني ع درب مدرستي، كانت عم تشتّي ولولا وقفت رنّخت فستاني، وشو هم كنا صغار، ومشوار رافقتو أنا مشوار".
▫️وسارع الأخوين الرحباني بعد منع الإذاعة اللبنانية بث الأغينة إلى إصدارها على أسطوانة من الحجم الصغير بعنوان "الهوى والشباب"، احتوت في وجهها الأول على أغنية "مشوار"، وأغنية "بحبك ما بعرف" كلمات سعيد عقل وألحانهما أيضاً على الوجه الآخر.
▫️وكُتب على الغلاف الخارجي للأسطوانة عبارة : "مُسَجَّلَة من مشاكل الشباب نفسها"، في إشارة من الأخوين رحباني إلى المعنى المقصود من الأغنية الممنوعة.
▫️وأرفق الغلاف بنص توضيحي أكثر تفصيلاً للأغنية، كتب عليه "تزداد مشاكل الشباب المراهقين وتتعقّد في محيط القرية الضيّق، حيث يعرف أهلها بعضهم وتتداول الألسنة الأخبار وتضيف إليها وتحورها".
▫️وأضاف النص أن "المراهقون في القرية يعانون من جور المراقبة، فكل حركة يتحركونها حتى لو كانت بريئة تجد تأويلات عديدة بعيدة عن الحقيقة، كهذه القصة التي ترويها فيروز في أغنية مشوار".
▫️وأشار الأخوين رحباني إلى أن قصة أغنية "مشوار" التي غنتها فيروز في نفس السنة بمعرض دمشق الدولي، "تمثل العلاقة البريئة الساذجة، قصة حب لا أساس لها، فتتحول الإشاعة الخيالية إلى حقيقة تغير قلب الفتاة التي تحتار هل هي تحبه فعلاً أم أنها تتخيل لكثرة أقاويل الناس؟".
▫️كما وتوجد للأغنية نسخة مصورة، حيث قدمت في اسكتش "ضيعة الأغاني" سنة ١٩٦٦، وهو عبارة عن سهرة منوعات جمعت عدد من أغنيات المسرحيات والأفلام الرحبانية.
▫️ولم يشكل منع الإذاعة اللبنانية بث أغنية "مشوار"، حجر عثرة أمام ثنائية فيروز-سعيد عقل، حيث جمعت بينهما خلال الستينات وحتى أواخر السبعينات عدة أعمال غنائية بارزة في مسيرتهما، أبرزها سلسلة القصائد الدمشقية : "سائليني، قرأت مجدك، شام يا ذا السيف، نسَمت من صوب سوريا، أحب دمشق، بالغار كللت، مر بي".
▫️وبالنسبة للأغاني المحكية بين فيروز وعقل، يمكن ذكر عدة أعمال منها : "مرجوحة، يارا، لمين الهدية، فتحن عليي، دقيت طل الورد ع الشباك، شال، بيبقى المسا".
▫️رغم التزام فناني الزمن الأصيل بتقديم أغاني ذات معنى كلاماً ولحناً، كانت موادهم الفنية قد تتعرض للمنع في أي لحظة في حال وجدتها الإذاعات غير ملائمة للطرح، أما اليوم ومع انحسار دور الإذاعات الرسمية وتطور عصر "الديجتال" أصبح المعيار الأساسي في بث الأغاني مهما كان مستواها، مرتبط بعامل واحد لا شريك له، وهو : "الكاش".
مزيد من المقالات والصور والنوادر فقط وحصريا عبر #فن_زمان











ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.