جديدنا

مجلة فن | لجين اسماعيل : "دراسة التمثيل تحت مطر القذائف "هاجس" رافقني لأربع سنـوات وهذا العمل أغراني"


خاص مجلة فن - إعداد وحوار : سارة ريحان
فوتوغراف : حسن مصطفى

إشراف عام :محمد رافع 


هو شخص استثنائي، يقف أمامك على المسرح فيأخذك إلى عالمٍ آخر بإحساسه، يجعلك تتخيل هذه الشخصية وكأنها أمام عيناك, استطاع أن يصنع بصمة خاصّة منذ ظهوره الأول على المسرح وعلى السينما ليتنقل بعدها إلى الأعمال التلفزيونية ويكون نجم من صفوف الشباب الأوائل في التمثيل. كان له عدّة أعمال سينمائية منها "دم النخل، زينة، رد القضاء". أما عن أعماله المسرحية فهي "اختطاف، كأنو مسرح، فابريكا، هوى غربي" وغيرها. وآخر أعماله التلفزيونية التي تألق بها "مقابلة مع السّيد آدم". التقت مجلة "فن" بالفنان لجين اسماعيل وكان لها هذا الحوار:
١.. كُنت من دفعة ٢٠١٥ للمعهد العالي للفنون المسرحية، هل أثّرت عليك الأزمة السّورية ووقفت في وجه طموحاتك؟ 

الأزمة أثّرت على جميع النّاس،والظروف الخارجية كانت صعبة جداً على الجميع، كانت سماء مدينة دمشق عبارة عن مطر من القذائف ومطر من الخوف والموت، فكان "هاجس" أن ندرس ونتعلّم، وكان ذلك دافع للتركيز أكثر على عملنا داخل المعهد، مثلنا مثل جميع الطّلاب الذين كانوا يضحوا ليتعلّموا، فكانت محفّز كبير جداً.
   


٢.. الكثير من الفنانين لم يدرسوا التمثيل دراسة أكاديمية.. ماالذي تُضيفه الدراسة الأكاديمية للفنان؟
خاصةً أنك من خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية.

المعهد العالي للفنون المسرحية يُقدّم أشياء مهمّة بالنّسبة للممثل، ولا يستطيع أيّ شخص الحصول عليها بسهولة، اسمها "أكاديمية"وهذا يعني أنه مكان للخبرات وللتجريب، ومكان مهم ليطور الشّخص نفسه بكل المقاييس وجميع المجالات التي يتيحها.

٣.. فيلم "رد القضاء" للمخرج نجدت إسماعيل أنزور نقطة مهمة بحياة لجين اسماعيل، أعدنا إلى تفاصيل دورك بهذا العمل ونجاحه

هو نقطة فارقة بحياة أيّ فنان شارك بهذا الفيلم، لأنّ موضوعه مهم جداً، فيه مشاعر خاصّة أثناء التحضير وأثناء القيام بالعمل، فيه عاطفة كبيرة وفيه صدمة كبيرة، كان هناك محاولة حقيقية للبحث عن شي لم يٌقدّم بأيّ مكان آخر، فكانت الوسيلة الوحيدة هي السينما والفن عن طريق إخراج نجدت إسماعيل أنزور، وكتابة ديانا كمال الدين، تفاصيل الدّور كانت مهمّة جداً، كان العمل على أدق التّفاصيل، ونقاش كبير أثناء التحضير، أنا لا أستطيع سوى الوقوف عند هذه النقطة دائماً وأبداً لأنه دور مهم بالنسبة لي وأفتخر به طوال حياتي.

الحقوق محفوظة مجلة فن 2020
٤.. ماهو العمل الذي تعتبره أضاف لك الكثير في مسيرتك الفنية؟ 

إلى الآن وقدر الإمكان أُحاول اختيار دور معيّن يراعي هذه النقطة "هل يضيف لي هذا العمل أو الدور أم لا"، أستطيع القول أنّ جميع الأعمال التي شاركت بها أضافوا لي الكثير، والعمل مع الأساتذة المخرجين الذين أخرجوا هذه الأعمال، أنا أقول أنها مهمة لكن لا أعلم أهميتها فيما بعد، لكنّي سعيد بالتجربة، وطوالَ شعوري بالسّعادة أعتقد أنهم أضافوا لي السّعادة الحقيقة والمتعة. كل عمل شاركت بهِ أضاف شيء، كان بسيط أو كبير لكنه أضاف لي.
٥.. رافقت الفنان "أيمن زيدان" في مسرحية "اختطاف"، والفنان "غسان مسعود" في مسرحية "هوى غربي"، أخبرنا عن تلك التجربتين؟

المسرح له مكانة خاصّة في قلبي، أربع سنوات من الدراسة تكلّلت بنجاح كبير عند مشاركتي مع اسمين مهمين بالوسط الفني، اسمين مهمين على مستوى الوطن العربي والعالم، نعتز ونفتخر بهم. كنت سعيد عندما أشاهدهم وأنا صغير، واليوم شاركت بمسرحيتين مع الفنان أيمن زيدان "اختطاف"، "فابريكا"، ومسرحيتين مع الفنان غسان مسعود "هوى غربي"، "كأنو مسرح"، فالمسرح مكان جميل جداً، وأتمنى أن تتكرر هذه التّجارب المسرحيّة، كانوا تجارب غنية على المستوى الشخصي والفني. الفنان أيمن والفنان غسان "بيقدروا يورطوا أيّ إنسان بالمسرح بشكل إيجابي، ومافينا ما نحب الشي يلي بيعملوه" ٦.. أخبرنا عن تجربتك بمسلسل "مقابلة مع السيد آدم"؟ وما رأيك بالأصداء التي تلقاها العمل على الرغم من أنه في بداياته؟
   

عمل مهم بالنسبة لي، وسعيد أني جزء من هذا العمل، وهناك أشياء تُغريني لأتواجد بهذا العمل، لا أستطيع التكلم أكثر بالتفاصيل "لأن بحرق أحداث ومراحل"، أتمنى أن يحبّه النّاس. والأصداء حتى الآن هيي أصداء مشرّفة لي ولجميع أفراد العمل ونفتخر بها، ومن تابع العمل هو الذي يستطيع تقييمه أكثر مني. ٧.. ماهي أبرز المشاكل التي تواجه الممثل السوري اليوم برأيك؟

لا أستطيع الكلام عن جميع الممثلين السوريين، أستطيع أن أتكلم عن نفسي وأقول "النتيجة" عند الجمهور وعند القائمين بالعمل وعند الجميع. يوجد أعمال يقيّمها الجمهور بأنّها ليست ناجحة وفيها بعض المشاكل، هذا يبدو أنّ الجمهور يعرف ويفهم كل شيء ويجب أن نأخد رأيهم بعين الاعتبار. ٨.. لجين غير نشيط على السوشيال ميديا، لماذا؟

حقيقة، بسبب الوقت لكن اليوم في هذه الظروف يوجد وقت كافي للسوشيال ميديا، وأنا مُتواجد في هذه الأيّام. ٩..ما سبب قلة ظهورك إعلامياً؟ أتواجد عندما تسمح الفرصة، ولا أعلم المعيار لذلك ومتى يجب أن أتواجد إعلامياً ومتى لا. ١٠.. ما هو النمط الذي تحب تقديمه في الدراما ؟ (كوميديا، اجتماعي، تاريخي، بيئة شامية...إلخ) ليست سهلة الإجابة عن هذا السّؤال، ولكن بعد فترة من الزمن يمكنني معرفة أين يجب أن أكون متواجد أكثر من ماذا أُحب. ١١.. هل هناك عقبات تعترض طريقك؟ كصعوبة إيجاد فرص عمل في الأعمال الفنية؟ الفرص متواجدة أمام الجميع، لا أعتقد هناك عقبات تعترض طريق أيّ شخص، الجميع موجود ويقوم بأعمال على السّاحة الفنيّة.

  


١٢.. إلى جانب مَن مِن الفنانين تطمح لتؤدي دور معه؟

يوجد أساتذة كان حلمي أن يجمعنا عمل، واليوم شاركت بأعمال معهم، وأنا سعيد بالأشخاص الذين جمعتنا أعمال سويةً

 ١٣.. لو لم تكن ممثل، ماهي المهنة التي ستختارها؟
المهنة هي التي كانت ستختارني، وبالتأكيد شيء له علاقة بالتجارة والاقتصاد "إدارة أعمال" خاصّة أني خريج من هذه الكلية.

١٤.. ماهي أعمالك الجديدة؟ لم يأتي الوقت للكشف عنه , لأن جديد قائم حتى الآن ويُعرض "مقابلة مع السيد آدم".



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.