جديدنا

مجلة فن | "رامز مجنون رسمي".. تنمر مدفوع.. وسادية تعرض على الهواء..






مجلة فن - كتب جعفر مهنا : 

منذ 9 سنوات كانت الانطلاقة الأولى للفنان المصري رامز جلال ببرامج المقالب، الذي حمل عنوان " رامز قلب الأسد"
وكانت فكرة البرنامج تعتمد على ركوب الفنانين مصعدًا ثم يتم تعطيله ليُفتح الباب ويجد النجم نفسه أمام أسد مربوط.
أولى ضحايا جلال كانت الفنانة مها أحمد، التي يفضل استضافتها في برامج المقالب الخاصة به.
ورغم سيل الانتقادات الذي تدفق على منتجي هذا العمل وعلى رامز أيضاً، استمرت أجزاءه بالظهور سنوياً تحت عناوين وأفكار تعذيب مختلفة ك " رامز ثعلب الصحراء" في عام 2012، ورامز عنخ آمون في عام 2014، لنكون هذا العام مع جزء جديد حمل عنوان " رامز مجنون رسمي" الذي تدور فكرته حول استضافة الفنانة أروى للنجوم لإجراء برنامج حواري في دبي داخل استوديو مجهز للمقالب، حيث يتم وضع المتسابق على كرسي اعتراف، ويبدأ خداع الضيف، وعقب ذلك يتم توجيه عدد من الأسئلة إلى الضيف ويعرض عليه 3 صور لعدة شخصيات، تكون الثالثة لرامز جلال الذي يخرج منها ويفاجئ الضيف، ويبدأ في مقالبه.

تنمر مدفوع الأجر:
برامج جلال أثارت جدالًا واسعًا بين من يعتقد أنها حقيقية فعلاً، ومن يرى أنها مفبركة، فاستحوذ هذا الجدال تغريدات التويتر ومنشورات الفيسبوك بين المشاهدين، ولكن بعد توالي عدة أجزاء أصبحت النسبة الأكبر من المشاهدين يعلمون تمامًا أن هذه البرامج مفبركة، خاصةً بعد تصريحات عدد من ضيوف البرنامج بأن كل شيء كان مجهز مسبقًا، فالضيف يتقاضى أجرًا مقابل التنمر وكل ما قد يتعرض له في هذا البرنامج.
ولنفترض أنه ليس مفبركًا، فما المتعة في أن ترى شخصًا خائف لدرجة تصل حد الإغماء، وما المتعة في أن تعرض حياة شخص إلى الخطر، ما السخرية وما المضحك في ذلك!
انتقاد من أبناء المهنة:
موجة الانتقادات التي طالت رامز وبرامجه لم تقتصر على المشاهدين العاديين فقط، بل أصابها المد لتجد موجهين لها من أهل المهنة نفسها، الذين عبروا عن استيائهم من هذا النوع من البرامج.


الإعلامي اللبناني وسام بريدي انتقد عبر حسابه على تويتر البرنامج وضيوفه قائلاً: " في أبشع وأسخف من برنامج المقالب والأسخف هما المشاهير اللي بيروحوا يبهدلوا حالهم وهما عارفين بالضرب، اشبعوا وخلوا عندكم شوية كرامة".
فيما اعتبرت الفنانة نادين نجيم أن ما يحصل في البرنامج هو عذاب وليس "ضرب" جنون وذلك عبر تغريدة نشرتها على حسابها الرسمي على تويتر.  
سادية بتصفيق حار: 
  

من ناحية أخرى فإن البرنامج يكشف عن القيم التي يروج لها، في مقدمتها التهالك نحو المال حتى ولو كان عن طريق تحمل الإهانة، ونشر ثقافة العنف، فضلاً عن تجاوز الأخلاق باستخدام الكلمات النابية، وحب الظهور الإعلامي بأي وسيلة حتى ولو كانت غريبة ومنفرة، وسط تصفيق حار من جمهور يراقب بفرح حفلة التعذيب هذه. 
على كل حال مع انتهاء الشهر الفضيل سينتهي "جنون" رامز الرسمي، ويصبح في عداد التاريخ، وربما سيكون مثالاً لبرامج كانت نقطة سوداء في تاريخ الشخصيات المشهورة التي قبلت على نفسها الظهور بهذه الطريقة. 







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.