جديدنا

مجلة فن | سمارة السمارة يغني لملحم بركات ويستعد لطرح أغنيتين






طرح الفنان السوري سمارة السمارة أغنية "بالحرب بغنيلك" للموسيقار اللبناني الراحل ملحم بركات، بينما يحضر لأغنيتين جديدتين سيطرحهما خلال الأيام القادمة.

واعتبر السمارة أن الوقت مناسب جداً لطرح العمل الجديد، مشيراً إلى أن كلمات الأغنية تناسب المرحلة الحساسة التي يمر بها الوطن العربي بشكل عام.

وأضاف: "الأغنية كلمات وألحان الموسيقار الكبير ملحم بركات، سجلتها بطريقة استديو لايف بالتوزيع نفسه، ونعتمد هذه الطريقة أحياناً لأن الصوت يكون غير جيد في بعض الحفلات، كما ترد أخطاء موسيقية من الفرقة بعض الأحيان، ولأن صوت المطرب قد يكون متعباً، نلجأ إلى هذه الطريقة السليمة والنظيفة".

وتحدث عن سبب اختيار الأغنية قائلاً: "كلمات الأغنية تقول: بالحرب بغنيلك، بالسلم بغنيلك، يا وطني أنت بدمي ومن دمي ما بشيلك، سابقاً طرحت أغنية لسورية الحبيبة عندما كانت تعيش في أزمة هي وبعض البلدان العربية، وحالياً مع تحسن الأوضاع يتحقق الشطر الثاني من المقطع الذي يعنى بالسلم.. وهكذا أكون قد غنيت للوطن في الحرب والسلم، خاصة أنني أحسست أن الأغنية تناسبني وشعرت أن هذا الوقت وقتها".

من جهة أخرى، أشاد السمارة بأسلوب إعادة الأغنيات القديمة، موضحاً: "نلاحظ الكثير من الفنانين الشباب أعادوا أغنيات لفنانين كبار ونجحوا، لأن الأجيال الجديدة يسمعون الجديد، ويفتقدون اللمحة عن القديم مثل "بيا يا بيا" للفنان الكبير طوني حنا و"جانا الهوى" للراحل عبدالحليم حافظ، وغيرها من الأعمال، نجحت وانتشرت بشكل كبير بعد إعادتها".

من ناحية ثانية، أكد أنه قريب من طرح أغنية جديدة، كما يحضر أيضاً لأغنية أخرى سيطرحهما بطريقة "السنغل" واحدة تلو الأخرى خلال الفترة القادمة.

وختم بالحديث عن أزمة فيروس كورونا قائلاً: "كورونا أثر فينا معنوياً ومادياً، وخاصة من يعملون بطريقة احترافية، حيث أغلقت المهرجانات والحفلات.. وبالنسبة لي ألغيت حفلات في أستراليا وأوروبا، وحفلان أيضاً في سوريا.. الضرر كبير لكن ما يعزي أن الضرر عام وليس على شخص معين".


رابط أغنية ""بالحرب بغنيلك":

https://www.youtube.com/watch?fbclid=IwAR0KA_peoHcQfMGBYK31WFBqV_xk2e07omBtbTVa_Jc2g-EygxaqR-LZjwo&v=eG0sTq4s0xQ&feature=youtu.be

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.