جديدنا

مجلة فن | سوشال ميديانا الأسبوع الماضي..أخبار صاخبة وجمهور مفترس.

 

مجلة فن . لؤي ديب "تعاطي سوشال":
         
نحن فريق مجلَّة عندما أطلقنا فكرة تعاطي سوشال عقدنا العزم على أن نتناول فيها ما يتم يتداوله على منصات السوشال ميديا من قِبَل الجمهور الفني للفنَّانين السوريين بشكل خاص، وعلى الرغم من نجاح المادة الأولى التي تم نشرها وحقَّقت صدىً واسِع بين "المُتسَوشلين" إلَّا أنَّ التعاطي الجماهيري جَعلَنا مُتردِّداً بعض الشيء في إكمال الفكرة...وذلك لمجموعة أسباب أبرزها:
1) لا نُحِب أن نُحَقِّق نجاحات على حِساب عناوين رنَّانة الظَّاهِر فارِغة المُحتوى..
2) تعاطي الجماهير في الغالب لَم يكُن مع أعمال فنِّيَّة بل ضمن نطاق الحياة الشخصيَّة للفنانين..
أمَّا اليوم فقد عُدنا لإكمال المشروع الذي ما زال صغيراً..لكن نعِد متابعينا بأن تعاطي سوشال سينضج ويكبر ليتجاوز حدود الإعلام المقروء...
حيث أنَّنا سنبدأ من موضوع اعتزال الفنَّان "أيمَن رضا" حيث ضجَّت منصَّات التواصل بخبر مفادَه أن الأستاذ أيمن رضا اعتَزَل فنِّيَّاً وأنَّه توقَّف عن العمل الفنِّي وذلك من خِلال مقالات كثيرة تمَّ نشرها عبر عدَّة مواقِع إعلامية زميلة..وكالعادة تم تداول الخبر واجتراره وتهويله وتحويره والتعاطي معه من خلال آراء وتوقُّعات...

فقد نشرت قناة الجديد اللبنانية عبر حسابها الرسمي في "فيس بوك" مقالاً كُتِب يتناوَل اعتزال الفنان أيمن رضا العمل في المجال الفنِّي..



إضافة لمنصَّات كثيرة مثل منصَّة "REDLINE MEDIA" وغيرها من المنصَّات الإخبارية التي نسَخَت المقال وألصقته على رأس أخبارها..

لم يكتفي هؤلاء المتسوشلين بنسخ الخبر بل وحاولوا رمي اللَّوم على "باسم ياخور" مستفيدين بذلك من الحلقة التي حلَّ فيها الفنان أيمن ضيفاً على زميله، مع ادِّعاءات بأن الأستاذ أيمن مُحارَب إنتاجيَّاً..
الوسيلة تنسخ الخبر..
الخبر تنسخ الخبر..

 





أتت شائعة اعتزال الفنان أيمن عَقب ضجيج كبير جدَّاً وهجوم غير مُبرَّر من جمهور الـ"متسَوشلين" على الفنَّانة نسرين طافش، يُمكِن أن تمتد أصداؤه إلى وقت أبعد بكثير من الآن، وذلك بعد أن تناولتها فنَّانات في حوارات إعلاميَّة بأنَّها سبب في في طلاقهن من أزواجهن، أوَّلاً مثل هذه التفاصيل على الفنَّان ألَّا يُصدِّرها للعامَّة فهي مصدرإزعاج له ولغَيره، ثانيَاً الجمهور الواعي لا يتعاطى مع هذه الأخبار أو يتداولها فهي ليسَت إلَّا شؤون خاصَّة وخِلافات شخصيَّة بحتَة لا تُقدِّم ولا تؤخِّر، لكن وعلى العكس تماماً مثل هذه الأخبار تنتشِر ويتم التعليق عليها والتعقيب والتأويل والتحريف، دونمعرفة الأسباب أو حتَّى المكاسِب.. وهذا ما يحصل تماماً مع الفنانة نسرين طافش، حيث تمَّ فتح النار من قِبَل جحافِل الـ"مُتَسَوشلين" على نسرين طافش بعد أن حَلَّت ديمة الجندي ضيفةً على باسم ياخور في برنامج الأكل..حيث قالت أن نسرين هي سبب طلاقها من المخرج "فراس دهني"، ليبدأ الجمهور بالسُّخرية كالعادة فيتم تدوُل قصَّة قيل أنَّها مسيرة الفنانة نسرين طافش، يتخلَّل القصة هدايا باهظة وغيرها من التفاصيل الماديَّة، إضافة لنتشار صورة  قديمة لها وبالقُرب منها شاب قيل أنَّه أمير خليجي لكن وفي الحقيقة هو الزميل نورس برُّو..


 
كما نشَرَت الفنانة أعرَبَت الفنانة أمل عَرَفة عن تضامنها مع نسرين طافش، بعد الهجوم الذي تم شنّه عليها، وذلك لأن الطعن بسمعة نسرين طافش لا يجوز على الرغم من عدم وجود أي علاقة شخصية تربطهما معاً..


أمَّا العمَل الفنِّي الوحيد الذي لَم يُفلِت من الانتقاد والسُّخرية والتنمُّر أيضاً هو أغنية الفنَّان حازم الصدير "في منّك ع فريز" التي صدَرَت مؤخَّراً فتمَّ الهجوم عليها بضراوة الوحوش الكاسِرة...على الرَّغم من أن كلمات الأغنية جميلة جدَّاً وتستحق القليل من التأمُّل وأداءها صعب، ليس من السهل أبداً تأدية الأغنية بهذا الإيقاع والطبقات العالية..

 
إلَّا أنَّ المُتابعين وكالعادة يسقطون ضحيَّة  اللُّعبة الإنتاجيَّة فالأغنية حقَّقت نسَب مشاهدة عاليَّة وأضافَت لرصيد حازم نجاح جديد وكُل هذا بسبب عبارة "في منِّك ع فريز"
دون النَّظر على سبيل المثال لا الحصر للمقطع الذي يقول
"قومي خلِّي اللَّيل يغار
للصبح أنا وايَّاكي
شو ما قالوا وشو ما صار
بدِّي جن بحلاكي"

تعاطي سوشال مستمرَّة بالرصد والمتابعة، ونتمنَّىنحن فريق مجلَّة فن أن نضيف شيء من الوعي إلى الذائقة الجماهيرية التي تُثبت مع مرور الوقت أنَّها تميل إلى السُّخرية الفارِغة والتداول الأعمى لمُحتويات ليس ذات قسمة في حين ينتظِر الآلاف من المُبدعين ثناء أو إطراء بسيط

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.