جديدنا

مجلة فن | عبير نعمة تنشر رسالة إنسانية وحب من دمشق


مجلة فن | #جلال_نادر 

حاملةً شوقها وحبّها لدمشق، ولجمهورها الذي يبادلها كل الحب والشوق، "نعمة السماء" أطلّت على خشبة مسرح الأوبرا بدمشق لتنشر  رسالتها معطّرةً بالياسمين الدمشقيّ.
عبير نعمة.. وَمَن غيرها! 

أحيت الفنانة اللبنانية أمسية غنائية بدار الأسد للثقافة والفنون بقيادة المايسترو ميساك باغبودريان، وذلك ضمن فعاليات الأيام الثقافية التي أقامتها وزارة الثقافة على هامش معرض دمشق الدولي بدورته الحادية والستين.
وفي تعاونها الثالث مع المايسترو باغبودريان، أدت نعمة مجموعة أغانٍ خاصة بها إضافةً إلى أغانٍ لعدد من المطربين الكبار ومنها: “قهوة، تلفنتلك، ودعت الليل، وينك، يا ترى، هيدا انت، يا نسيم الريح، قلبي دليلي، في عصفور، غريبين وليل، يلا تنام، هالأسمر اللون، شباك حبيبي، طلوا حبابنا، احكيلي عن بلدي وغيرها...” وذلك وسط تفاعل كبير مع الجمهور. 


نعمة أكدت على أهمية وجودها في دمشق قائلةً: “هذه الليلة بالنسبة لي ليلة من ليالي العمر، غمرني الشعب السوري بمحبته الكبيرة، سورية بقدر ما حاول أعداؤها تشويهها ازدادت جمالاً، قلبها كبير أكبر من الحياة وأوسع من السياسة ومن دونها نحن ناقصون، شكراً سورية”.
كما سبق أن نشرت على مواقع التواصل فيديو من داخل دار الأوبرا أثناء التحضيرات للأمسية أعربت فيه عن فرحها بالتواجد في الدار وشوقها له من مدة طويلة.


مستغلةً كل فرصة لتعبر فيها عن حبها الكبير لدمشق وللسوريين، صرحت نعمة أثناء المؤتمر الصحفي الذي سبق الأمسية أنها تتشرف أن تكون في دمشق، وتقف لتغني لهذا الشعب العظيم الذي أثبت قوته، ورقيّه، وحبه للحياة، وصمد وواجه في الوقت الذي تخلّى عنه كلّ العالم. مضيفةً: “جئت إلى دمشق أحملُ رسالةَ إنسانيةٍ وحبّ إلى كل إنسان هنا وفي جميع أنحاء العالم”.


يذكر أن بطاقات الحفل نفذت خلال ساعتين من بدء بيعها بسبب الإقبال الكبير. 

أن نذكر اسم عبير نعمة يعني أننا نتحدث عن فنانة تمتلك القدرة على الغناء بنحو 27 لغة أجنبية، وصوت قادر على أداء مختلف الأساليب والأنماط الغنائية العربية والغربية. فنانة وقفت على أهم المسارح العالمية وشاركت بمهرجانات دولية عديدة. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.