جديدنا

مجلة فن | "ميريام عطاالله" هذه النجمة مجنونة ومتمردة




مجلة فن - اعداد و حوار : علي عمار 

كأنّما الرَّبيعُ هيَّ، هذا مايجولُ في خاطركَ حين تُشاهدها أو تُخاطبها، وذلك لجمالها وأناقةِ رُوحها وشخصيتها المرّحة. في أغنياتها المصوّرة هي أُنثى صيفيّة بألوانٍ ربيعيّة، أمّا في أعمالها الدّرامية هي مُمثلة تتلون بطبيعة الدّور، وإن كانت تلك الشَّخصية تُعاني من ضمورٍ عقليّ (مسلسل ليل ورجال 2008).  إنها النّجمة "ميريام عطاالله" صاحِبة الصّوت الجميل والموهبة التَّمثيلية التي لم تُنصف بعد. عن أعمالها الرمضانية وأغنيتها الجزراوية ومواضيع أخرى، تحدثت نجمتنا لموقع #مجلة_فن في الحوار الأتي:

أخبرينا عن طبيعة دورك في "دقيقة صمت" للمخرج "شوقي الماجري" وما الذي تعلمتهِ منهُ؟
مع كل تَجربة جديدة في هذه المهنة تكتسب تفاصيل وخبرة، خصوصاً إذا كان المخرج مثل الكبير  "شوقي الماجري". على الرّغم من أنني حلّلتُ كضيفة شرف على العمل، ولست من الأدوار الأساسيّة. حيث أؤدي دور امرأة صبورة وحاضنة لعائلتها وهي زوجة الضابط عصام، الذي يجسد دوره الفنان "خالد القيش".

هذا ثاني عمل يجمعكِ بالممثل "عابد فهد"، كيف توصفين التعامل معه وهل من نصيحة قدمها لكِ؟
 في هذا العمل لم يكن هناك أي أفعال أو تمثيل مباشر ليّ مع الفنان عابد فهد، ولكن من التجربة الأولى من خلال مسلسل طريق، غرسَّ بداخلي الحبّ والاحتّرام الكبير لتواضعه وبراعته ومحبّته وشغفه للعمل، فهو فنان يُقدّس الشراكة المهنيّة.


 
هل أَرضت شركة "الصّباح ميديا" ميريام من خلال مسلسل  "دقيقة صمت"  بعد أن تم إلغاء جزء مهم من شخصية هيّا في مسلسل "طريق"؟
 للأمانة لا... حيث أنه كان الوعد  في مسلسل "طريق"،  بدور يُضاهي سمية وأن يكون بطولة وأساسي وفاعل، ولكن على العكس بسبب تطور العمل أثناء التصوير وضيق الوقت والتعديل، حُذف جزء كبير من حياة الشخصية.

ألا يُزعجكِ وقوف فنانات أمثال "ستيفاني صليبا" و" نادين نجيم"، أمام نجومنا السوريين وتصديهم لدور البطولة؟
 لا يُزعجني... وضع الدراما السورية الأن مثل الوضع العام، موضوعة تحت شروط معينة للتسويق و البيع للقنوات، فالمنتجين أمام خيّارات مُحدّدة مع العلم أنّي لا أُقيّم أو أُقلل من مكانة من ذكرت من نجمات. الشراكة والتنوع شيء جميل.

لو قُرر لاحقاً تنفيذ جزء رابع للهيبة، ودُعيتِ للعودة للعمل بشخصية سمية هل تقبلين؟ طبعاً  لا أقبل.

من تفضلين أكثر   "تيم حسن"   أم "عابد فهد"؟ 
الاثنين رائعين و لكلٍّ منّهما بصّمته وخصوصيّته، وأنا أحبّ النجمين.

العمل الثاني الذي سيشاهدك الجمهور من خلاله في شهر رمضان "مسافة أمان"، حديثينا عن دورك وما المميز في الوقوف أمام كاميرا المخرج "الليث حجو" ؟
أُجسد شخصية نسرين وهي نجمة تمثيلية، متمردة ومجنونة وتحاول دائماً كسر القواعد والروتين.
الوقوف أمام كاميرا المخرج "الليث حجو" تعتبر إضافة مُهمّة لي كممثلة، كذلك كنتُ متشوقة للعمل معه مُنذ وقت، وحقيقةً هو شخص خلّاق. ولكن كذلك الأمر في موسم رمضان الحالي، أنا مُجرّد ضيفة على الدراما لكي لا يشتاق لي من يحبني،  على أمل أن أقدم في السنوات القامة أدوار مهمة أكثر.

 كيف وجدتِ اللقاء مع النجم  "قيس الشيخ نجيب"، من بعد سنوات على ثنائيتك معهُ في خُماسية "نرجس"؟
وكذلك اجتمعنا في مسلسل من إخراج نجدت أنزور ( الجدار ).  قيس نجم محبوب وموهوب والشراكة معه بالعمل لذيذة ولها وقع خاص، كونه كان أوّل نجم مثّلتُ معه ولأول مرة في حياتي كنت أقف أمام الكاميرا، بخماسية نرجس مع المخرج طلال محمود.


 
 _ هل لديكِ عتب على أحد المخرجين الذين سبق وتعاونتِ معهم؟ 
لا أعتب على أحد..خصوصاً أنَّ المخرج اليوم و بالمعّظم، يخضع لإرادة الإنتاج والتسويق وليس لرغبته ورؤيته.

حققتِ نجاح مُلفت في أغاني "أمان" "شب الشببكلي"  و"بتسترجي"... الأغنية الإيقاعية هي اللون الذي يفضل الجمهور سماعه بصوتك؟
يُحبون أن يسمعوا مني الطرب أيضاً، ولكن الأغنية الإيقاعية الخفيفة سهلة الانتشار والوصول.

أكثر مايزعجك في الحوارات الصحفية...
 لا أحبّ عندما يتم التغيير في كلامي، ويُضيفون مشاعرهم أوطريقتهم بالجواب حتى لو كان ذلك لصالحي.
مثلاً  في إحدى المرات زادَّ أحد الصحافيين على إجابة ليّ عبارة ( أنني تألّقت وأبدعت بالدراما ) وأنا لم أقل ذلك.  سواء كان ذلك (صح أو غلط) ليس أسلوبي بالتعبير عن نفسي، أُفضّل أن يكون الإطراء من الطرف الآخر صحافة أو جمهور. هو الذي يحدد إن كنتُ مُبدعة أمّ لا.

 _تعرضتي لهجوم على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل جمهور الفنانة "اليسا" عقب ظهوركِ في برنامج "بلا تشفير"، هل أنتِ مع فرض ضوابط على مستخدمي تلك المواقع وتقيّدها بسن معين؟
طبعاً، ولكن لن تكون هناك إلا الأخلاق والتربية هي الموانع، لأن من الصّعب أن تفرض مُراقبة الكترونية صارمة جداً.

_ هل تعرضتي للهجوم بسبب مواقفك السياسية، أو مُنعتِ من الظهور في محطة أو برنامج ما لمواقفكِ؟ 
تعرّضت للهجوم مثل الكل (بمختلف انتمائاتهم السياسية). أمّا أني مُنعت في ظهور ما بسبب مواقفي أبداً  لم يحصل. بل أنا اعتذرت عن لقاءات ومهرجانات يعود بثها لصّالح قنوات كانت مُحرّضة خلال الأزمة السوريّة،  وليس فقط مختلفة بالتوجّه، خصوصاً في أوّل كم سنة.

 

_ قدمتِ أغنية للشّاب السوري وغنجتهِ  "بالحليوة"  لماذا لم يدعمها الإعلام السوري؟ أم يجب أن تكون مُسيّسة ليدعمها؟
 لا، لقد اهتمّت بها الإذاعات السورية وأعلم أنها أُذيعت لفترة. بصراحة لا أعرف لو كانت مُسيّسة إن كانت ستُدعَم أكثر !!!

جاء ظهوركِ مع الإعلامي "تمام بليق" لكون برنامجه مثيراً للجدل؟
بكل صراحة طلبتني جهة الإعداد أكثر من مرّة لأكون ضيفة، و كنت أُجيب أنّي لست من روّاد الصحافة و البرامج الصفراء. و كانت رغبة بليق بالتّحدي في استضافتي كوني بعيدة عن هذا النمط من الجديّة في البرامج، ليُفاجئ الجمهور بجانب وشكل مُختلف في شخصيتي. (وأنا أكيد حبيت خوض هالمُغامرة ولم أندم).

العديد من البرامج الفنية قدمتها شاشة لنّا السورية، لماذا لم يتم دعوتك إلى احداها؟ 
(عم شوف وموفقين) .. وأمر جميل أن نُشاهد إعلامنا المرئي في حالة تطوّر، ولكن أتمنى أن نُقدّر أكثّر بعضنا وكفاءاتنا،  وألا نكون منصّة إضافيّة لغيّرنا لنشّعر أننا كبّار. أولاً هم لا ينقصهم شاشات، وهذا لايعني أننا لا نحبهم أو ليس مُرحّب بهم.  وثانياً حلنا نؤمن بِفكرة تلميّع وخلق نجوم سوريين، مثل مايفعل الإعلام الخارجي، وكيف يخلق من شخص أو مادّة فارغة نجم أو يصنع منها خبطة إعلاميّة.

- مارأيكِ بنجوم السوشال ميّديا؟ 
لستُ من المتابعين بصراحة.

_عمل درامي تابعته مؤخراً ...
 مبدأياً أخر عمل تابعتهُ بشغف "ضيعة ضايعة"، للمرة العاشرة طبعاً.

_ تُنتقدين على بعض الإطلالات من ناحية اللوك.. ماهي حدود الجرأة عند ميريام عطاالله ؟ 
لا أعرف أني جريئة لوقت أن أسمع بعض الانتقادات، ولكن مع الوقت تعلمتُ أنه بمجتمعنا العربي، كيفما فعلت و كيفما كنت (اللي بحبّك ببررلك واللي بيكرهك بينتقدك)  لو كنتَ ملاكاً نازلاً من السّماء.


    

 من تعجبك إطلالاتها من النجمات العربيات؟ 
 نجوى كرم أنيقة جداً وهيفاء وهبي أيضاً وغيرهم الكثير، (تقريبا الكل صار بيهتم و بيتموّض).

راضية عن أصداء أغنية " ظالم"؟ 
 أكيد، ظالم أغنية جميلة. وهنا لي عتب وزعلّ من أصدقائي في أثير ال fm في سوريّة، تمنيتُ  لو أنهم قاموا بتسليط الضوء عليها أكثر ودعموها من قلبهم، والأغنية هي من اللون المارديلي الجزراوي، أي جزء من ثقافتنا وحضارتنا السوريّة.


للاستماع ومشاهدة أغنية ظالم :

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.