جديدنا

مجلة فن | نجومية  "نورا رحال"  ليست من ورق




مجلة فن . علي عمار
بعمر الشباب وبملامح البراءة وحياء الحسناوات، بدأت مشوارها الفني. بتلك الصفات التي اتسمت بها إطلالتُها كسبت ثقة و استحسان الجمهور،  فشرع أبواب قلبه لها بكل رضا وقبول.

 فبين الغناء والدراما تنقلت كفراشةٍ ملونة بخطواتٍ خجولة أحياناً، ولكنها بقيت راسخة رغماً لذلك. 

فالبداية كانت في عملٍ غنائي ميلادي،  عملٍ حملَ في طياته الكثير من المحبة والسلام، ومن هو  أعذبُ من صوتها لينشد السلام، بمناسبة مولد يسوع السلام.

وبعدها شاركت في الدراما السورية مع المخرج "باسل الخطيب"  في المسلسل التلفزيوني "هوى بحري"،  ومع المخرج "حاتم علي"  في مسلسل "سفر".

بين عملٍ درامي وأخر سنوات عديدة من الإبتعاد،  في بعض الأحيان كان الغياب لإنشغالها في الإصدارات الغنائية، وأحياناً لأسبابٍ شخصية.

 فكانت تركز على موهبتها التمثيلية لفترة قصيرة، من خلال ظهورها في عمل أو أكثر في سنوات متتالية وبعدها تعود للغياب.
رغم قلة أعمالها التمثيلية، ولكن وجه نورا رحال بقيَّ دائم الحضور في ذهن المشاهد السوري، ومطالبة بشكل دائم في الظهور من قبله، رغم المساحات القليلة التي كانت تمنح لها، مقارنةً بأدوار زميلاتها ولكن تمكنت من حجز مكانةً لها، لعفوية وسلاسة الأداء.


في أواخر التسعينات قدمت العديد من الأغنيات، التي مازال الناس يذكرونها ويدندنوها لليوم،  مثل  (يقطعني عليك _ وسلال الورد).
تميزها باللون الرومانسي لم يمنعها من تجربة أنماط غنائية وموسيقية مختلفة،  وبعضاً منها كان مفاجئاً للوهلة الأولى،  فكانت أنثى قوية متمردة ورومانسية أيضاً في أغنياتها. ففي عام 2001 قدمت ألبومها الغنائي  "مين هي"، أطلت به بلوك جريء اعمتدت فيه  الظهور بشعرٍ قصيرٍ أشقر لأول مرة،  وإطلالتها في كليبها الغنائي  "سلملي قلبك" أيضاً  جاءت جريئة،  فظهرت صبية عاشقة مثيرة  تتمايلُ بدلعٍ أُنثوي عالٍ على شاطئ البحر.  الأغنية حققت نجاحاً كبيراً في وقتها٠ 
جرأتها لم تكن يوماً مزعجة،  أو خادشة للحياء، فصورة تلك الصبية الرقيقة اللطيفة،  والتي تمتلك موهبة كبيرة  بقيت عالقة في الأذهان.

كما يعتبر ألبوم  "دنيتي أحلى"  من أهم ألبوماتها، والذي تم طرحه في عام 2007 وأدخلها السوق المصري.  تضمن العديد من الهيتات الناجحة واللوكات الجريئة،  مثل (دنيتي أحلى_عادي_لاتختبر صبري_على فكرة_مجنونة فيك)، كما منحها لاحقاً فرصة الدخول إلى السينما المصرية، فاختارتها المخرجة المثيرة للجدل "إيناس الدغيدي"  لتكون بطلة فيلمها "مجنون أميرة"،  حيث جسدت رحال دور الأميرة ديانا،  فهنالك شبه إلى حدٍ ما بينهما،  الأمر الذي لاحظناه سابقاً من خلال كليب أغنية "سيد العالم" واحدة من أشهر أغاني رحال.


وبعدها قدمت أغنية خايف على بلادي عام 2011، أهدتها إلى سورية. ومن ثم غابت لأربع سنوات متتالية، لتعود في عام 2015 من خلال مسرحية غنائية استعراضية لكفاح الخوص بعنوان  "الطريق إلى الشمس"،  ومسلسل حرائر وفيلم الأم مع المخرج " باسل الخطيب"،  كما شاركت المخرج  "أحمد ابراهيم الأحمد"  في فيلمه السينمائي الأول  "ماورد".

واليوم تقوم بتصوير عمل درامي جديد مع المخرج  "زهير قنوع" بعنوان  "أثر الفراشة"،  كما ستحل ضيفة شرف على مسلسل " ناس من ورق"،  للمخرج "وائل رمضان".

نورا التي أحببناها في البداية من خلال الغناء،  قدمت منذ حوالي الشهرين أغنية مع  "الطفولة حياة"  (جمعية تعنى بأطفال مرضى السرطان) حملت اسم  "لم شمل"  ﻓﻜﺮﺓ ﻭﺇﻋﺪﺍﺩ "ﺇﻳﺎﺩ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﺒﻨﻲ"، ﻭﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎﺕ "ﺑﺎﺳﻠﺔ ﺍﻟﺤﻠﻮ"، ﻭﺃﻟﺤﺎﻥ ﻭﺗﻮﺯﻳﻊ" ﻳﺰﻥ ﺍﻟﺼﺒﺎﻍ".

 "نورا رحال"  سحركِ الذي يشبه سحر الأميرات،  أثره مازال قابعٌ فينا فنجوميتك ليست من ورق.  غني أكثر وأطربينا،  فذلك المدرج الموسيقي يعشقُ صوتك المخملي حين تراقصين نغماته.



من فريق مجلة فن كل الحب والتقدير والتمنيات بالتوفيق في الغناء والدراما.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.