جديدنا

مجلة فن | برسم البعض من نجوم المستقبل .... حدائق المعهد العالي للفنون المسرحية "مأنشحة "



مجلة فن . متابعة

لطالما كان الفنان بمختلف مجاله مضربا للمثل في كل الصفات والأخلاق الحميدة التي تجعل منه قدوة للجمهور  .

المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق والذي تخرج منه كبار نجوم الدراما السورية يعاني من مشكلة سببها بعض الطلبة وهي النفايات وتشويه منظر الحدائق .

النجم مصطفى الخاني نقل عن الاستاذ محمد عزاوي   صورة لحديقة من حدائق المعهد تملؤها الأوساخ معلقا عليها :

عيب على طلاب المعهد واساتذتو وادارتو عيب

ايامنا كان اذا التقى طالب يرمي عقب سيكارة بشقف زريعة يأتي العميد الاستاذ صلحي الوادي  يقيمو ب ايدو ، و ياكل الطالب بهدلة على طولو وعرضو ويتعلق فيه انذار بالفصل بلوحة الاعلانات !
شوفوا اليوم قديش عم نتطور !!!!
 
بس نرجع نشوف الورد وداليات الخضار على حيطان المعهد ، و متل ماكانوا بكل زاوية من زوايا المعهد عوضاً عن الزبالة يلي عم نشوفها حالياً ، وقتها بيرجع المعهد بخرّج مواهب و أسماء كبيرة كل سنة ، لأن الموهبة والابداع والجمال سينعكس على كل مايحيط بها وأولهم المكان .
و بس يدخل أي شخص غريب عالمعهد ويشوف هيك شوفة رح يعرف أي نوع من الطلاب والاساتذة والادارة موجود وسائد حالياً بهالمكان .

الله يرحم روحك الجميلة يا استاذ صلحي الوادي
ياريت يلي عم يجي بعدك ، إن لم يكن لديه القدرة على تطوير ما قدمته والاضافة عليه ، فعالقليلي يقلدك بس ويحافظ عالمعهد على ما كان عليه عوضاً عن العمل على تراجعه وتحويله الى قذارة .
بعدين مو غريب انو في اجماع بأن كل من أتى من إدارات بعد الاستاذ صلحي لا أحد يذكرها عندما نتكلم عن جمال و أهمية هذا المكان !!! ولا نذكر إلا الاستاذ صلحي الوادي  !!! ببساطة لان كل الادارات المتلاحقة بتفاوت مستوياتها لم ترتقِ لما قدمه ، ولم تستطع إيصال المعهد الى مكان أفضل مما كان عليه ،
نتمنى ونحلم أن تأتي إدارة يكون لديها هذا الطموح .

لأن هكذا إدارات ستأتي بهكذا أساتذة وسيختارون هكذا طلاب وسينتج عنهم هكذا جمال "

هي الصورة من المعهد العالي للفنون المسرحية !!!!...
المعهد يلي مفروض عم يدرّس فن !!!
تمثيل ونقد ورقص وموسيقى وتقنيات !!!.. هاد مكان يفترض يكون واجهة بلد ..
كلامي هالمرة مو للمسؤولين، ولا لادارة المعهد ولا للعاملين فيه..
كلامي للطلاب المسؤولين عن هاد المنظر (وما يشبهه بالحديقة والبوفيهات).
يا عيب الشوم على مرباكن واحد واحد..
المتسبب بأنو يرمي محرمة ولا ورقة ولا كاسة ولا قنينة بهي الاماكن ما بيستاهل يتأمن ع زريبة بالمستقبل، ما بحقلو يقول عن حالو فنان وما بيسوى يكون قدوة وما صح ينعطى فرصة ليكون تحت الضو...
هاد المنظر هو خلاصة قلة المربى، هو قذارة وقلة ضمير متل الرشوة ومتل السرقة، هاد المنظر ممكن نقبلو، تجاوزا، بشارع او بالكراجات او بجنينة او بمكان لعامة الناس، بس انتو يا مثقفين يا تنويريين يا أملنا ببكرا، هيك يطلع منكن؟
عفكرة..
طز ببكرا يلي قايم عليكن...
وعفكرة كمان:
اي طالب تسبب بهاد المنظر، قدامو احتمال من تنين:
- إما أنو يعتذر علنا ويقول "انا سهيت وما عطيت بالي وتصرفت غلط وحقكن عليي" ورح نقبل اعتذارو ونصفقلو ونحتفل فيه لانو الاعتذار رجولة..
- او انو يحافظ على عنجهيتو وبشاعتو وما يحس انو ارتكب خطيئة ويكفي حياتو عادي معتزّاً بالبهيمة اللي ساكنتو (وبالمناسبة البهايم بتنضف وراها، بس عم نكتب هيك لنستجدي انسانيتكن).
قسما بالله ما كون مكان عمادة المعهد، لاتجاوز ابو النظام الداخلي، وأعمل بحث قد السما عن كل طالب بوسخ وراه، ومهلة ٢٤ ساعة ليعتذر او بفصلو نهائيا ويروح يلاقي غير مكان يحواه...
هاد المطرح خرّج قيم يا حضرات، خرج اساتذة شالو اسم سوريا يا طلاب يا حضاريين، عيب عليكن تقبلو على حالكن هيك منظر... كتير عيب.
الصورة من صفحة الصديق محمد عزاوي..



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.