جديدنا

خاص مجلة فن | ‏"شكران مرتجى" هذا مافعله الشعب الجزائري معي .. و"محمد هنيدي" قامة فنية كبيرة



خاص مجلة فن - علي عمار :

لعل عام 2018 للنجمة "شكران مرتجى" عام التميز والنجاح والفرح بإمتياز، وربما تعتبر من أهم السنوات بالنسبة لها على الصعيد الدرامي وماحققته من إبداع وحضور أثبت من جديد أنها نجمة بكل ماتعنيه الكلمة من معنى.


 البداية كانت مع تصدرها للبطولة المطلقة في مسلسل "ميادة وولادا"، ليأتي بعد ذلك تكريمها من أم الدنيا مصر بلد الفن ومصنع النجوم بمنحها جائزة النجمة الكبيرة "زينات صدقي". لتكتمل فرحتها مع بداية شهر رمضان المبارك بعرض أعمالها الدرامية، "وردة شامية"، "مذكرات عشيقة سابقة"، و "الواق واق"، والنجاح المدوي الذي صنعته من خلال هذه الأعمال والأصداء الإيجابية من قبل الجماهير العربية على إنجازها الدرامي لرمضان هذا العام.

ومؤخرا شاركت في مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي بدورته الحادية عشر كعضو لجنة تحكيم.

 وفي حديث خاص ل #مجلة_فن تحدثت مرتجى عن هذه المشاركة وتجربتها فيها حيث قالت: هذه المشاركة الثانية لي في مهرجان وهران الدولي، الأولى حللت ضيفة شرف عليها، أما هذه الدورة فمشاركتي جاءت كواحدة من أعضاء لجنة تحكيم بانورما الأفلام القصيرة، وهي عبارة عن ثمانية أفلام جزائرية لمخرجين شباب.
  
 لاشك أنها مسؤولية ولكن المهمة لم تكن صعبة كما اعتقدت. بالبداية الصعوبة كون لجنة التحكيم عليها أن تنظر للأفلام المشاركة، بعين المتمرس وبعين الخبرة، كذلك بعين المشاهد. إلى أن الحكم على الأعمال السينمائية (والحمدلله) لم تكن كثيراً صعبة بسبب سوية الأفلام بشكل عام.

حيث ارتأينا كلجنة والممثلة بالكاتب "خالد البدور"، والمخرجة "حميدة أيت الحاج"، والممثلة "سهير بن عمارة"، بحجب الجائزة لأن الجائزة والإجماع على منحها هي مسؤولية . شاهدنا أفلام جميلة ولكن من المبكر أن تفوز بجائزة ، فقد يعتقد المخرج إن حصل عليها على أنه اعتراف مطلق بموهبته. لم نشاهد أفلام مدهشة ومحفزة، ولا أفلام ناضجة كفاية أو حتى تحمل رسالة واضحة. ليس المطلوب أن يكون المخرج بإمكانيات خمس نجوم ولكن على الأقل أن يكون هناك بداية أو ملامح لأعمال متكاملة أكثر من ذلك.

وعند سؤالنا لها عن ردة فعلها حين سقط اسمها سهوا في المهرجان فجاء ردها: لا أخفيك عندما سقط اسمي ولم يذكر على أن وجودي في المهرجان كعضو لجنة تحكيم انزعجت كثيراً. وبالتأكيد لم يكن الأمر مقصوداً. كما أن إدارة المهرجان قامت بالإعتذار عن هذا الخطأ، وعوضت ذلك بأكثر من موقف .. وفي حفل الختام صعدنا جميعا كلجنة تحكيم على المنصة، واستلمت جائزة أفضل فيلم وثائقي قصير بالنيابة عن المخرج السوري "زياد كلثوم". بالإضافة لوجود أفيشات في جميع صالات العرض والفندق الذي تواجد به الوفود تحتوي على كل أسماء المشاركين في اللجنة.

وعن لقائها بالنجم "محمد هنيدي" قالت: التقيت الفنان هنيدي في حفل الإفتتاح .. وكان واضحاً عليه تأثره بكلمة زميلتي النجمة "كندة حنا" عندما تحدثت عن سورية. والتقينا مرة أخرى على العشاء، وقال لي بأنه يعرفني جيداً ويتابع أعمالي في الكوميديا والدراما، وتحدث أيضا عن "وردة شامية" سعدت برأيه وشهادته بي كممثلة فهو قامة عربية كبيرة.
  
كما أبدى جميع ضيوف المهرجان من المصريين والعرب بشكل عام إعجابهم بمسلسل #وردة_شامية. أما الشعب الجزائري المتابع الأول للعمل، فكانوا ينادوني بشامية عندما كنت أتواجد في شوارع الجزائر.

وعن ميادة وولادا : تم الإنتهاء من عمليات المونتاج، ولاعلم لي على أي قناة سوف يعرض.. وأنا واثقة بأن شركة الإنتاج ستختار العرض الأهم والافضل من بين العروض المقدمة. خاصة أن مايميز هذا العمل الكوميدي أنه من نوع السيت الكوم والتي أصبحت نادرة.

وماذا عن الأعمال القادمة ؟ لن أعمل بعد النجاح في دراما 2018 لمجرد العمل أو التواجد فقط (ماني مستعجلة)، فالخطوات يجب أن تكون الأن مدروسة أكثر، غير مسموح بالخطوة الناقصة. حتى لو ابتعدت عن الدراما في السنة القادمة، فمازال بجعبتي عملين لم يعرضا هما #ميادة_وولادا و #ترجمان_الأشواق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.