جديدنا

خاص مجلة فن | ‏"ميريام عطاالله" طريق هيا لم يكتمل .. ورشا شربتجي مكسب فني




خاص مجلة فن - علي عمار : 

"لكل مجتهد نصيب" ... ليست دائما تلك المقولة منصفة ... حيث لابد لك من الحظ الوفير ليكون رفيق اجتهادك وتعبك على ذاتك وعلى ما لديك من نعم أوهبها الله لك .. لتنال بذلك كل النجاح المرجو. 

النجمة "ميريام عطاالله" والتي تتمتع بموهبة تخولها بأن تقدم لها الكثيز من الفرص في الدراما فهي خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية، ومن منا يغفل ماهية هذا المعهد ودوره في صقل المواهب، وماقدمه أيضا من نجوم رفعوا أسهم دراما بلدهم لمراتب متقدمة.

بالإضافة لإمتلاكها صوتا جميلا وهوية فنية خاصة .. إلا أن موهبتها لم تقدر من قبل شركات الإنتاج الغنائي.

غنت ومثلت، اجتهدت على نفسها وتقدمت مع كل عمل درامي أو غنائي. ولكن الحظ لم يكن رفيق دربها في الكثير من الأوقات. فصمدت بوجه كل المصاعب والتحديات بفضل من أحبها وأمن بها وبفضلها هي.
ميريام قد أعلنت سابقا بقرارها بالإبتعاد عن إصدار الأغاني المنفردة لفترة قصيرة، لتركز قليلا على عملها في مجال الدراما. فأطلت هذا العام من خلال مسلسل "طريق" بشخصية هيا. ومع بداية عرض العمل في شهر رمضان المبارك تفاجأ كل محبيها بمساحة الدور الذي أدته في المسلسل.

وفي حديث خاص لموقع #مجلة_فن شرحت لنا ميريام ماجرى مع هيا قائلة: أحببت شخصيتي في مسلسل #طريق جدا ووجدتها مهمة أثناء قراءتي للنص لذلك قررت أن أقوم بها . ولكن ماشاهده الجمهور من المسلسل فيما يتعلق بدوري ليس كل القصة. فالدور على الورق وأثناء القراءة كان أكبر من ذلك من ناحية عدد المشاهد، وطبيعة الشخصية وماتعيشه من صراع مع والدها بسبب علاقة حب تعيشها بالإضافة لتوليها مكانه في مطعم خالها.
  
فشخصية هيا كانت مكتوبة في النص على أنها فتاة تدرس مسرح تعبيري راقص في المعهد، وأثناء دراستها تنشأ علاقة حب بينها وبين مدير الإضاءة الذي كان يعمل على مشروعها في المعهد. فيرفض والدها فكرة هذا الارتباط، أما والدتها فهي دائما تقف لجانبها وتدعمها وتدللها.

تفاصيل كثيرة حذفت من دوري في العمل بسبب تعديلات على النص ولضيق وقت التصوير.

ورغم ذلك أعد هذا العمل مهما لي، لأنه يكفيني الوقوف أمام مخرجة كبيرة اسمها "رشا شربتجي" ونجوم مثل "عابد فهد" و"وفاء موصللي" و"نادين نجيم" وغيرهم فهذا يعتبر مكسب فني.


  
وأنا إنسانة تربيت في المعهد العالي وتتلمذت على أيادي أساتذة كبار وتعلمنا في الدراما السورية أنه لايهم حجم الدور إن كان كبير أو صغير المهم أن يكون له تأثيره، وهذا التأثير لمسته من خلال الجمهور ورأيهم في هيا فالجميع وجدها لطيفة في أدائها وكلامها وحضورها.فكانت مثل النسمة الخفيفة بين عائلتها.

وعند سؤالنا لها : ألا توافقيني الرأي بأن الأغنية السنغل أفضل من الدور الثانوي؟ وهل ستقبلين بدور ثانوي في موسم 2019 ؟

فكان ردها : الأغنية السنغل أفضل أكيد من الدور الثانوي .. بس مابشوف الدور ثانوي ربما مر سريعا ، بسبب التركيز في مسلسلات البان أراب على البطل والبطلة في الدرجة الأولى.


أما بالنسبة للمشاركات القادمة ... مافيني قول غير إنه منتمني الأمور السياسية تهدى بكل الوطن العربي، ويتحسن الإقتصاد والإنتاج ليصير فيه حفلات وإنتاج فني أكتر. وترجع الدراما السورية لـألقها وبريقها كما عهدناها، ويرجع مخرجيها ومنتجيها لإمساك زمام الأمور من جديد وماينفرض عليهم أبطال من جنسيات معينة، لينباع العمل بسعر جيد.


#ميريام_عطا_الله تعيش نشاط فني بإحياء الحفلات، حيث كان أخرها حفل انتخاب ملك وملكة جمال طلاب لبنان. كما ستلتقي لأول مرة مع النجمين "ملحم زين" و"محمد مجذوب" في حفل فني في مطعم نبع البحصاصة_الحاصباني في 3 أب المقبل.

تابعوا قناة ميريام عطاالله على اليوتيوب 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.