جديدنا

خاص مجلة فن | رواد عبد المسيح: أستبعد تأسيس فرقة جديدة و ألبومي الجديد سأصدره في آخر هذه السنة.




خاص مجلة فن - اعداد وحوار ورود شليحة : 
المؤلف و الملحن و الموزع الموسيقي  رواد عبد المسيح صاحب فكر موسيقي مختلف و متجدد، يبتعد عن النمطية في أعماله ولديه تجارب موسيقية متنوعة ومتميزة.
بداية أُرحب بك أستاذ رواد في مجلة فن، حبذا لو تخبرنا كيف بدأت مسيرتك الفنية؟ وما هي أولى الآلات الموسيقية التي عزفت عليها؟
بدأت التعلم على الغيتار عام 1995، أما التأليف فقد بدأت به عام 1999، وقمت بإصدار الالبوم الأول من تأليفي و انتاجي مع فرقتي الاولى عام 2003 بإنتاج متواضع.

من هم الموسيقيون الذين تأثرت بهم؟ و من تعتبر أنه مثلك الأعلى؟
بخصوص مثلي الاعلى فمن الصعب تحديد شخص معين، تأثرت كعازف غيتار بالعديد من العازفين خصوصا عازفي موسيقى الروك، و كمؤلف موسيقي ب
Vangelis - Ennio Morricone - Jerry Goldsmith - Hans Zimmer - Thomas
Bergersen
ما المصاعب التي واجهتك في مشوارك الفني؟
الهجرة كانت و ما زالت من أكبر المشاكل الاجتماعية في سورية، ولطالما واجهت صعوبة في تكوين مجموعة موسيقية ثابتة أتعامل معها فدائماً هذه المجموعة في تغير مستمر، بالتأكيد توجد مصاعب أخرى كوجود الفساد في المؤسسات الحكومية كالمؤسسات الثقافية وبعض المسارح، كما أن دخولي الى الوسط الفني تم عن طريق التعرف على الاشخاص الذين سأعمل معهم وليس أثناء دراستي فأنا لم أدرس في المعهد العالي للموسيقا في دمشق.
   
ما هو رأيك بالتنوع الموسيقي الحالي في الوطن العربي؟ وهل ترغب في أعمالك القادمة بالتعامل مع كتاب كلمات و ملحنين و موزعين موسيقيين من الوطن العربي والعالم؟

تصنيف موسيقى الوطن العربي ليس واحد، لأن الموسيقى في بلاد الشام مختلفة عن الموسيقى في العراق وفي الخليج، الموسيقى في بلاد الشام و مصر هي الأقرب الينا، الموسيقى بل الفنون بشكل عام انحدرت بشكل كبير فالأعمال الملتزمة قلّ الاهتمام بها في الاعلام حتى الجمهور أصبح يتجه ويتفاعل مع الشيء التجاري لكثرة ما يراه، برأيي وضع الموسيقى في العالم ككل سيء ولكن توجد أعمال تُقدم شيء جديد محترم و جميل وغير مكرر.
يوجد الكثير من الموسيقيين و الكُتّاب المميزين في مجالهم و يسرني أن أتعامل معهم خصوصاً اذا كانوا أكثر خبرة وأقدم مني في هذا المجال، ولكن في الوقت الحالي لا أخطط لأتعامل مع أحد.


لديك أعمال فنية متعددة هل تُحمِّل هذه الأعمال رسالة معينة؟ ما طبيعة هذه الرسالة؟ وهل تعتقد أنها وصلت للناس؟ ما هو أحب هذه الأعمال إليك؟ وكيف تقوم بتسويق أعمالك؟
قمت بإصدار عدة أعمال موسيقية و كل عمل مميز عن الآخر و لا يشبهه، بالطبع كل عمل يحمل رسالة معينة يمكن ادراجها تحت اطار الفن الملتزم برأيي العمل الفني يجب أن يكون له رسالة، الأعمال التي تتناول الحب والشوق تكون جميلة اذا حملت التجديد وابتعدت عن التكرار.
يوجد الكثير من الأعمال التي أحبها و افتخر بها، ولكن أحبها الى قلبي يصعب تحديده فهناك قطعة "أمل عتيق" من ألبومي "سورية ما بتزول" فالكلام في القطعة قمت بكتابته باللغة الانكليزية وهو مستوحى من قصة للكاتب "سعدالله ونوس" وكنت قد أصدرتها مع فرقتي القديمة " The Hourglass" و لكن قمت بتوزيعها بطريقة مختلفة.
وأغنية " A Glorious Suicide" تتحدث عن أليسار ملكة قرطاج وهي أغنية ملحمية كتبت كلماتها وقام بغنائها مغني أمريكي ومغنية مكسيكية.
ومن الاغاني التي قمت بتجديدها أحب أغنية "الله محيي شوارعكي" التي أعدت توزيعها في 2014 مع فرقتي القديمة "رَصاص"، و مؤخرا أصدرت بالتعاون مع سيمون مريش و جورج مالك توزيعنا الجديد لأغنية "يا ستي" التي ألفها الموسيقي أحمد قعبور.
التسويق للأعمال يتم عن طريق المقابلات وعن طريق السوشل ميديا، الحفلات قليلة ولها مشاكلها فهي مكلفة جداً وتحتاج لتكريس الكثير من الوقت، كما أنّ مشاكل الهجرة حدت من إمكانية تواجد الفنانين الذين أتعاون معهم في الحفلات.
  

ألبومك الموسيقي الأول "سوريا ما بتزول" الذي أطلقته مؤخراً يُعد تجربة جديدة من نوعها، كيف كان وقع هذا الألبوم على الشارع السوري؟
فكرة اصدار ألبوم كامل غير مجدية وأصبح اكثر الموسيقيون يتجهون لإطلاق أغاني منفردة، من الصعب ان نناقش أثر الألبوم على الناس لأنه من النادر أن يسمع الناس للألبوم كله، أقوم كل فترة بطرح قطعة موسيقية من الالبوم، قطعة "سوريا ما بتزول" تعبر عن الظرف الذي نعيشه وقد أحبها الناس وتفاعلوا معها، قطعة "بين الموت والحياة" سأقوم بإصدار مقطع فيديو لها، فهي تمت للواقع بصلة وخصوصا الظروف الحالية التي تعيشها سورية و المنطقة.
أطلقت رواية " 2084 مذكرات تكوين الهوية و استعادة المساواة" في عام 2016، هل تُخطط لكتابة رواية جديدة؟
أقوم حاليا بالتركيز على الموسيقى، ولكن أُخطط لكتابة شيء جديد بعد سنتين او ثلاث سنوات، سأقوم بتأليف كتاب عن سورية قد يكون كتاب علمي أو اجتماعي او سياسي ولكن ليس روائي.
ما هو مدى رضاك عن الشهرة و الانتشار الواسع لك داخل و خارج سورية؟
لا أعتبر نفسي مشهور بالمعنى الدارج للكلمة، أقوم بعزف موسيقى ملتزمة ذات طابع خاص، ليس بها شيء تجاري، لا أحب انجاز أعمال مستهلكة كأغاني الراديو، بل احب أن أقدم أعمالي على أكمل وجه، بالنسبة لنوع الموسيقى التي أعزفها أشعر بالرضا تجاه محبة الناس لأعمالي، فهؤلاء الناس يكنون الاحترام لي و لأعمالي.
قمت بتأسيس فرقتين موسيقيتين " The Hourglass" و "رَصاص" هل تتطلع لتأسيس فرقة موسيقية جديدة في الفترة القادمة؟ وما هي مشاريعك المستقبلية و نشاطاتك الفنية المقبلة؟
أستبعد تأسيس فرقة جديدة و سأبقى سولو، سأقوم بإصدار ألبومي الجديد في آخر هذه السنة، وخلال فترة شهر رمضان و مونديال كأس العالم سأصور مع الفريق الذي أعمل معه عدة فيديوهات بحيث تكون جاهزة لأعرضها على فترات متقاربة، الألبوم الجديد فريد من نوعه لم يسبق لأحد أن أنجز مثله لا في سورية ولا حتى في الشرق الأوسط، وهو عبارة عن موسيقى الكترونية مستوحاة من موسيقى وأفلام الفضاء والخيال العلمي.

أشكرك على هذا اللقاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.