جديدنا

مجلة فن | سحر فوزي تكشف سر حفاظها على جمالها وتعترف "نعم أنا عصبية "!!





حلت الفنانة القديرة سحر فوزي ضيفة في برنامج كلام من القلب على قناة سوريا دراما رغم قلة ظهورها في هكذا لقاءات. كانت بداية اللقاء بالحديث عن سر حفاظها على جمالها ورونقه واختصرت ذلك: أنا أحب أن أكون هكذا لنفسي وهذا ينعكس إيجابيا على داخليتي فأنا لا أملك شرور تجاه أحد أو صفات سلبية في شخصيتي عدا أنني عصيبة جدا وأضيع حقي نتيجة تلك العصبية لكن قلبي طيب ولا يعرف الحقد إلا بالمسلسلات. وعن توترها قبل بداية كل عرض مسلسل جديد لها قالت: عندما أقدم عمل ما يراه ملايين الناس هذه مسؤولية كبيرة جدا تجاه الجمهور المتابع يجب أن أكون أهل لها ثم تحدثت الفنانة سحر فوزي عن علاقتها بزملائها وزميلاتها بقولها: لا يخلو الوسط من المجاملات لكن بشكل عام أنا أتعامل بحب مع زملائي وهم يبادلوني الشعور ذاته وإذا كان أحدهم لا يحبني فأنا أفضل عدم معرفة ذلك ، أما عن الغيرة بيننا فهي موجودة لكن إيجابيا فأحيانا أغار من الممثلة التي تمثل أعمال جميلة وأحاول أن أكون مثلها وهذا أمر طبيعي كما أنني أندفع لتهنئة الزميلات من جيلي أو حتى جيل الشباب من باب الحب ليس المجاملة فتهنئة الفنان للفنان لها قيمة أكبر في نفسه ويعده تقدير واعتراف بوجوده. وأشارت أنها غالبا هية من تبادر بالتهنئة لأنها لا تستطيع تخبئة مشاعرها. على صعيد سحر فوزي في المنزل والحياة الشخصية قالت: محبتي للبيت والمطبخ ولدت من منزل عائلتي ووالدتي خصيصا هي من حببتني بتلك الطقوس ووالدي كان أستاذ موسيقا هذا ما خلق عندي أذن موسيقية أستطيع التمييز بين الصوت الجميل والنشاز وقد تربيت على صوت أم كلثوم والطرب الاصيل وكأغاني أحب فيروز وماجدة الرومي ونجاة الصغيرة أما الجيل الجديد لا أعرف الكثير منهم بصراحة. وفي سياق الحلقة تم عرض عدة مشاهد لسحر فوزي من مسلسلات مختلفة كمسلسل شتاء ساخن ومسلسل الدبور الذي بحسب تعبيرها أنه دور مختلف بالنسبة لها لم يعهدها الجمهور به خصوصا في البيئة الشامية وأضافت: أنا شخصيا أحب الدراما التاريخية فعندما أجسد شخصية معينة رغم أنها متعبة جدا لكن أشعر بمتعة كبيرة بالنهاية كما أن البيئة الشامية أيضا فيها تفاصيل جميلة جدا فقدناها في زمننا الحالي وأنا أحن لها خصوصا أنني عايشت تلك الفترة بطفولتي. وعن مسلسلها الجديد السلطان والشاه علقت: هو عمل عربي مشترك ودوري هو الملكة أم الشاه والشخصية قريبة لحاضرنا فيها دعوة لنسيان قضية التعصب للأديان وأضافت أنها تشجع الأعمال العربية المشتركة لوجود حماس بين المشاركين بها فكل ممثل عربي يحمل إسم بلده وهذه مسؤولية تكمن بها جمال وروعة التجربة. بالنسبة لدور الإذاعة في مسيرة سحر فوزي قالت: الإذاعة خطيرة وأحبها كثيرا رغم قلة مشاركتي بها حاليا لأنني اتجهت لفن الدوبلاج الذي أحببته كثيرا وبشكل عام الفنانين السوريين هم أهم من عمل بالدوبلاج سواء مكسيكي او تركي او إيراني. وتحدثت سحر فوزي بحرقة عن عملها السابق بالمسرح الفقير حيث أنها كانت من أوائل من عمل بها ومن إنتاجها الشخصي المتواضع لكنها لم تستمر لأنها كانت تفتقد لدعم المؤسسات فالأعمال التجارية لها شباك بينما الأعمال النخبوية تحتاج لدعم كبير وبنهاية اللقاء تمنت الفنانة سحر فوزي لو تستطيع العودة لزمن المحبة الماضي الذي نفتقده الآن وقالت: بهذه الفترة نحن بأمس الحاجة أن نستند على بعض ونشعر ببعض،البيوت الآن باردة وحزينة وتشتاق للدفئ والبيت لا يتدفئ إلا بوجود الناس فيه، وختمت حديثها: الحرب سرقتنا، الله يعمر الشام ويفرجها على كل سوريا، وسوريا بلد الخير وستعود بالمحبة والقلوب الصافية بإذن الله.


المصدر قناة سوريا دراما 
متابعة وتنسيق : ليلاس قاعاتي 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.