جديدنا

الدراما السورية بين النقل والنقد



مجلة فن - يزن حبيب

من منا لا ينتظر الموسم الرمضاني الذي يحمل معه الأعمال الدرامية الكثيرة
والتي تتابع من قبل البعض للتسلية والبعض إضاعةً للوقت لا أكثر والقليل لمعرفة الرسالة الحقيقية من الدراما.
والذي هو "نقل الواقع" وتصويره بأعمال درامية تختلف أسمائها باختلاف أسلوب عرضها من التراجيدي أي نقل المأساة بصورة حزينة إلى الأسلوب المعاكس الكوميديا وهو النقل والتصوير بطريقة تؤدي إلى اللهو والتسلية.
وهناك أنواع وأساليب عديدة لكن الجوهر الأساسي التي تتفق عليها هي نقل الواقع وحالات المجتمع.
وهنا الانتقادات التي توجه للدراما أن مشاهدها باتت على عكس الدراما القديمة من مشاهد جريئة وأنها تحلل الحرام أو العكس لكنها في الحقيقة لا تُلام وأكبر الأخطاء مقارنتها مع السابق
فحالات ذاك المجتمع تختلف عن حالة مجتمعاتنا الآن وتصويرها بالطبع سيختلف فهم نقلوا ما كان ودرامانا الآن تنقل مانحن عليه الآن
أما عن الدراما المشتركة والتي كان لها النصيب الأكبر من التجريح لنفكر قليلاً ونعود بذاكرتنا لنراها موجودة منذ القديم وليست غلطاً على العكس تساهم في معرفة عادات دولة عند أخرى وفي الأساس رسالة الفن تجمع الشعوب فمن الضروري وجود أعمال مشتركة.
لنجعل إيماننا برسالة الفن أقوى فهي الوسيلة الوحيدة للتعبيرعن الأفكار، والمشاعر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.