جديدنا

معرض "عيون ملونة" وأعمال فنية تلامس مشاعر الجمهور



مجلة فن - جلال نادر 

برعاية الاتحاد الوطني لطلبة سوريا - فرع جامعة تشرين والهيئة الإدارية لكلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة تشرين افتُتح يوم الاثنين الماضي معرض "عيون ملونة" للفنان التشكيلي علي يوسف حنّوف في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة تشرين.

تضمن المعرض 35 لوحة فنية شملت تذوّقاً لكافة المدارس كالواقعية والسريالية والانطباعية والتجريدية استُعمِلت فيها مختلف الخامات وأساليب الرسم كالرصاص والفحم وألوان الباستيل والمائية والزيتية لتشكيل عمل فني. إضافةً لذلك فقد عرض الفنان تجربتين للنحت على الجبصين يرافقانه منذ حوالي 7 سنوات، وهما مقربتين إليه جداً لكونها تحويان دلالات خاصة به فيقول بأنه وأثناء نحتهما كان في عالم ثانٍ بعيداً عن الواقع وأحب أن يراهما الجمهور. بين لنا الفنان الشاب أن هذا المعرض يستهدف جمهوراً جديداً، وهو جيل الطلاب الجامعيين وقد حقق ذلك ولاقى إقبالاً جيداً من الطلاب برغم برامج المحاضرات الدراسية لديهم، حيث يهدف إلى تحريك مشاعرهم فكل لوحة من اللوحات المعروضة تحرك لدى المتلقين مشاعر تختلف عن مشاعر الفنان المتعلقة بها كما أن مشاعرهم تختلف أيضاً من شخص لآخر، وهذا يرتبط بشكل مباشر باختياره اسم المعرض "عيون ملونة"، فهو يرى اللوحة كنافذة وكل شخص يرى من خلالها بنظرته الخاصة، ما يعبر عن اختلاف الآراء من شخص لآخر لكنها في النهاية تتجمع حول نفس اللوحة. حنّوف أوضح أن الفن ليس متعلقاً بكلية أو اختصاص محددين بل هو تنفيذ وإحساس، وهذا الإحساس يمكن أن يتواجد عند أي شخص كما يمكن أن يعبر عنه بطرق مختلفة، مؤكداً أن اللوحات المرسومة قادرة على إيصال الرسالة دون الحاجة لأن يتكلم المتلقي نفس اللغة وهي تلامس مشاعره مباشرةً، وهذا ما لاحظه من خلال نشر صور أعماله على مواقع التواصل فقد كانت تجذب جمهوراً من بلدان أجنبية مختلفة ويتفاعلون معها بشكل يعكس مشاعرهم وتأثرهم بها وحقق التواصل معهم بذلك. نبذة عن الفنان التشكيلي علي حنّوف: هو فنان تشكيلي خريج معهد التربية الفنية ويدرس حالياً الترجمة الانكليزية، اختار الرسم ليعبر عن أحاسيسه ويوصل رسائله ويعتبر أنه ما زال متدرباً في مجاله، وإلى جانب ذلك فهو عضو منظِّم في فريق جبلة التطوعي ويُشارك في العديد من النشاطات والفعاليات والمهرجانات الفنية في الساحل السوري بشكل مستمر، ويشكر الله لأنه يستطيع التوفيق بين جميع المشاريع ودراسته في نفس الوقت. من النشاطات السابقة التي شارك فيها: "مهرجان عيش جبلة الأول" بالمدرج الروماني، معرض "أمواج ملونة" الذي شمل عدة فنانين، معرض "جبلة القلب والفن 1" الذي ضم مواهب صغيرة العمر، معرض "جبلة القلب والفن 2" الذي تضمن مواهب فنية أكبر عمراً بمستوى عالٍ، إضافة لمعرض فردي بعنوان "هدية إلى أمي سوريا" ومعرض "نفحات فنية" وصولاً إلى "عيون ملونة". يوماً بعد يوم نرى تزايداً في انتشار لغة الفن، تلك اللغة التي تلامس أرواحنا بشكل مباشر دون الحاجة لشروط معينة لذلك، فهي لغة الجمال والرقي التي تجذب الجميع نحوها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 مجلة فن | Faan Magazine | تصميم : عمر شهاب

صور المظاهر بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.